أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

الوزير اردان : أصدرت تعليماتي للشرطة بمحاربة الجريمة بالوسط العربي كما تُحارب الارهاب !

الوزير اردان : أصدرت تعليماتي للشرطة بمحاربة الجريمة بالوسط العربي كما تُحارب الارهاب !
بيان مشترك صادر عن شرطة إسرائيل ووزارة الأمن الداخلي

قبل قليل انتهت الجلسة الطارئة التي عقدها وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان مع القائم بأعمال المفوض العام لشرطة إسرائيل اللواء موتي كوهين وقيادة الشرطة حول تفاقم احداث العنف والقتل في المجتمع العربي في الأونة الأخيرة.
خلال الجلسة عرض قادة الشرطة لوزير الأمن الداخلي جلعاد اردان حول جهوزية شرطة إسرائيل للتعامل مع الأحداث واتخاذ إجراءات فورية لتعزيز شعور الآمان والأمن في المجتمع العربي.
 
في ختام الاجتماع، تقرر اتخاذ عدد من الخطوات العملية، من بينها:

- تعزيز المنظومات الميدانية التي تعمل في المناطق المعدة للعنف بالمئات من أفراد الشرطة.

- تعزيز نشاط الشرطة الميداني على مستوى قطري بواسطة وحدات لاهف 433، بما في ذلك ملاءمة الاهداف للوحدات الخاصة لمعالجة مهمات في قضايا تتعلق بالامن الشخصي لدى الجمهور العربي. بما في ذلك سيتم توجيه مجال المعالجة من قبل وحدة " اتغار " لمعالجة قضايا السلاح غير المرخص. كذلك، سيتم توجيه وحدة 33 للعمل بشكل مركز بقضايا الجريمة الخطيرة في المجتمع العربي على مستوى قطري، وسيتركز نشاطها الميداني في المناطق التي تعاني من ارتفاع مستوى العنف بشكل خاص. بالاضافة الى ذلك، وحدة مكافحة الجرائم الإقتصادية يالاك ستقود فرض تطبيق قانوني اداري ومدني مكثف ضد مصادر ومسببات الجريمة في المجتمع العربي بهدف منع الجرائم. 
- سيتم تجنيد فرق احتياط من حرس الحدود وفقا لامكانية التجنيد، لتعزيز المنظومات العاملة في الميدان.

- معالجة مركزة لمخالفات السير الخطيرة في بلدات الوسط العربي وبشكل خاص مرتكبي المخالفات بشكل متكرر.

- تعزيز الوسائل الاستخبارية لافشال الجرائم وفك رموز الجرائم التي تم ارتكابها.

 تعزيز المجهود الإستخباراتي لإحباط أحداث أخرى وفك رموز الجرائم التي وقعت في المجتمع العربي"

 
من جانبه، قال وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان : " الوضع في الوسط العربي هو وضع طوارئ. أصدرت توجيهاتي للشرطة لمكافحة العنف في الوسط العربي تماما كما هي تحارب الارهاب مع استخدام كل الوسائل المتاحة لها. أناشد القيادة العربية للتعالي على اختلاف الرأي بيننا، والانضمام لنضالنا والعمل مع الشرطة ومعي، من أجل تحقيق التغيير المنشود في المجتمع العربي، تغيير في مجال الردع وتطبيق القانون مع تغيير عميق من الجانب الثقافي والاجتماعي. من أجل زيادة الردع، سنبادر لعقد لقاء مهني مع رئيسة المحكمة العليا والمستشار القضائي للحكومة وسنطلب منهما تحديد سياسة ادعاء وعقاب مشددة لمخالفات السلاح غير القانوني والخاوة، التي تؤدي اليوم الى احداث عنيفة تمس بالمجتمع العربي ".

أما القائم باعمال المفتش العام للشرطة موتي كوهين، فقال :" شرطة اسرائيل هي شرطة وطنية تخدم مواطني الدولة كافة. نحن على اطلاع على تتابع الاحداث ونعالجها بشكل واسع وشامل وحازم. شرطة اسرائيل ترى أهمية كبرى في تعزيز الشعور بالامان الشخصي في أوساط ابناء المجتمع العربي في اسرائيل لذلك فانها ستستخدم كل الوسائل المتاحة لها من أجل القضاء على ظاهرة الجريمة الخطيرة والمنظمة. الى جانب النشاط المكثف ، نحن ندعو كل الاطراف المعنية بالامر الى التعاون معنا " . 
لا توجد مدونات لهذا الموضوع

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment