أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

وزارة حماية البيئة تعلن إكتشاف عدد من بعوض"حمى غرب النيل" في المنطقة، والدكتور فؤاد أبو عريشة يوضّح

اعلنت وزارة حماية البيئة في البلاد في بيان صدر مؤخراً انه تم إكتشاف ورصد عدداً من البعوض الحامل للفيروس المسبب لمرض "حمى غرب النيل".

وزارة حماية البيئة تعلن إكتشاف عدد من بعوض"حمى غرب النيل" في المنطقة، والدكتور فؤاد أبو عريشة يوضّح

تمّ العثور على الفيروس في الفحص المختبري الذي قامت به الوزارة لحماية البيئة بالتعاون مع وزارة الصحة في أماكن عديدة منها قيساريا, برديس حنا, بنيامينا, المجلس الإقليمي مناشي, المجلس الإقليمي مطي يهودا, المجلس الإقليمي جزر, مزكيريت باتيا.

حيث أصدرت الوزارة تحذيراً إلى السلطات المحلية في المنطقة إلى ضرورة إتخاذ التدابير اللازمة للحد من انتشار البعوض إضافة إلى دعوة  الناس إلى تنبيه السلطات المحلية بشأن تواجد البعوض واتخاذ الوسائل الشخصية للحماية من البعوض. 

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت عن إصابة 68 شخصا ، بحمى النيل الغربي. وذكرت الوزارة بان شخصين توفيا متأثرين بالإصابة ، من بينهما رجل مسن ( 85 عاما ) ، عانى من أمراض اخرى.  وصرحت الوزارة بان 14 شخصا من المصابين ، يعانون من عوارض خطيرة للمرض. 

فيما يلي نشرة وزارة الصحة حول مرض حمى غرب النيل:


ما هي حمى غرب النيل؟ 

مرض بسيط جداً، بصورة عامة يشبه الانفلونزا، ويزول من تلقاء نفسه.  

فترة الحضانة، منذ لحظة اللسعة وحتى تطور علامات المرض هي 5 – 21 يوماً (بشكل عام 6 أيام) ويستمر المرض في معظم الأحيان لمدة 3 – 6 أيام. 


أعراض المرض

الحرارة المرتفعة، آلام في الرأس، الشعور بالضعف، آلام في المفاصل والعضلات، التهاب في الملتحمة (غشاء العين)، الطفح الجلدي وأحيانا حالات من الغثيان والإسهال. 

تعقيدات نادرة ممكنة هي: التهاب حاد في الدماغ أو التهاب السحايا.  

في أحيان نادرة ينتهي المرض بالوفاة.

 

مسبب المرض 

حمى غرب النيل (West Nile Fever) هو مرض يسببه فيروس حمى غرب النيل وينتقل إلى البشر وإلى حيوانات مختلفة عن طريق لسعة بعوضة، تتغذى على الطيور الموبوءة. وينتقل المرض في البلاد بشكل رئيسي بواسطة بعوض Culex pipiens و- Culex perexiguus .  فترة الذروة لنشاط الفيروس في البلاد هي بين منتصف شهر آب/أغسطس ومنتصف تشرين الأول/أكتوبر.

 

لا يوجد اليوم تطعيم ضد حمى غرب النيل ولذلك هناك أهمية كبيرة لتجنب لسعات البعوض.

 

كيف نحمي أنفسنا من اللسعات 

يجب اتخاذ وسائل الحماية خلال ساعات الظلام (من غروب الشمس حتى شروقها)، وهي ساعات نشاط البعوض. هناك وسائل كثيرة للاحتماء: ملابس طويلة، تركيب مشبكات (مناخل) على النوافذ واستعمال مراوح التهوية. إضافة إلى ذلك، توجد وسائل كيماوية مثل: مستحضرات طاردة للبعوض لطليها على الجسم، مصائد جذب للبعوض ومستحضرات ترش وتوزع في الفضاء.  للمواصلة

 

ماذا أفعل إذا تعرضت إلى اللسع؟ 

يجب التصرف كما هو الحال في كل لسعة أخرى. عند الضرورة يمكن طلي مكان اللسعة بمادة مهدئة للشعور بالحكة، وفي حالة رد فعل تحسسي حاد أو تلوث ثانوي يجب التوجه إلى الطبيب، وفي حالة تطور مرض حرارة يشبه الانفلونزا بعد 5 حتى 21 يوماً بعد اللسعة يجب التوجه إلى الطبيب المعالج لغرض التشخيص والعلاج. للمواصلة 

 

وفي حديث لموقع الفريديس نت مع الدكتور فؤاد محمد أبو عريشة، أخصائي أمراض الأطفال أفادنا أنه:

لم يتم تسجيل أي حالة للحمى حتى الآن في القرية، وأنه يفضل على المواطنين الإبتعاد عن المناطق التي تحوي مياهاً أو مستنقعات راكدة.

عموماً أول حالة في بلدتنا تم تسجيلها في تسعينيات القرن المنصرم وذلك بعد كارثة الفيضان، حيث كان ذلك أحد الأسس لمصادقة الحكومة حينها على ترميم الواد بشكله الحالي 

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment