أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

د. عايدة فحماوي تشارك في مؤتمر " المدينة الفلسطينيّة في الأدب والفنّ " المنعقد في كلية القاسمي

د. عايدة فحماوي تشارك في مؤتمر " المدينة الفلسطينيّة في الأدب والفنّ " المنعقد في كلية القاسمي

 في أجواء بهيّة بين الأدب والفنّ، وبحضور لافت من مثقّفين وفنّانين وشعراء وباحثين ومهتمّين بالأدب والفنّ الفلسطينيّ، عقد مجمع القاسمي وقسم اللغة العربيّة في أكاديميّة القاسمي يوم السبت 18.03.17

مؤتمر "المدينة الفلسطينيّة في الأدب والفنّ". وتضمّن المؤتمر ثلاث كلمات ترحيبيّة وجلسة افتتاحيّة، بالإضافة إلى أربع جلسات وأربع قراءات شعريّة. وقد استقطب المؤتمر

مداخلات لأوراق بحثيّة لتسعة عشر باحثًا وباحثة من جامعات وكليّات خارج وداخل البلاد منها: جامعة توبنجن- ألمانيا، الكليّة متعدّدة التخصّصات- المغرب، جامعة النجاح

الوطنيّة، جامعة الاستقلال وجامعة القدس، بالإضافة إلى جامعة بار إيلان وجامعة حيفا وأكاديميّة القاسمي وكليّة بيت بيرل وكليّة سخنين.

وقد كانت الكلمة الأولى لرئيس أكاديميّة القاسمي بروفيسور بشّار سعد الذي أثنى على دور مجمع القاسمي في الرقيّ برسالته المنسجمة مع جهود أكاديميّة القاسمي في المحافظة على التميّز الأكاديميّ إلى جوار التمسّك بالهويّة الثقافيّة في ظلّ التحدّيات التي يواجهها المجتمع العربيّ في زمن العولمة. ثم تلاه د. ياسين كتّاني رئيس مجمع القاسمي العميد الأكاديميّ ونائب رئيس الأكاديميّة الذي أضاء فكرة المؤتمر مشدّدًا على دور مجمع القاسمي في الحفاظ على الهويّة اللغويّة والثقافيّة بالإضافة إلى استعراضه لأهمّ محاور المؤتمر وتصوّراته الفكّرية. أمّا د. سمير كتاّني رئيس قسم اللغة العربيّة في أكاديميّة القاسمي فقد تحدّث عن أهمية اختيار موضوع المدينة الفلسطينيّة في الأدب والفنّ وارتباطه باللغة العربيّة قديمًا وحديثًا.

وفي الجلسة الافتتاحيّة قدّمت د. عايدة فحماوي وتد (جامعة حيفا وأكاديميّة القاسمي) المحاضرة الافتتاحيّة تحت عنوان "بين إدوارد سعيد" و"الشيخ حمزة": خارج المكان داخل المكان وما بينهما، الفكر الفلسطينيّ حين يصوغ هويّة المكان: "أم الزينات" المهجّرة نموذجًا. أعقبتها الجلسة الأولى التي تمحورت حول المدينة الفلسطينيّة في التاريخ والحضارة الإسلاميّة وقد أدارها البروفيسور إحسان الديك (جامعة النجاح الوطنيّة) وافتتحت الجلسة بمحاضرة للبروفيسور عمر حمدان (جامعة توبنجن- ألمانيا) حول ظاهرة المجاورة بالقدس الشريف على الطبقات والأعصار، تلاه د. أحمد غبن (أكاديميّة القاسمي) الذي استعرض في محاضرته مخطّط مدينة الرملة وفقًا للمصادر الإسلاميّة، ثم قدّم رئيس الجلسة ملخّصًا لمحاضرة البروفيسور مشهور الحبّازي (جامعة القدس) تحت عنوان الحياة الفكريّة في صفد في القرن العاشر الهجريّ. وتألّق في ختام الجلسة الأولى الشاعر البروفيسور فاروق مواسي في قراءته لقصائد عن المدن الفلسطينيّة منها القدس وباقة.

وتركزّت الجلسة الثانية التي أدارها د. سمير كتاني (أكاديميّة القاسمي) حول تجليّات مدينتي القدس ورام الله في الرواية والمسرح، وقد استعرض البروفيسور عادل الأسطة (جامعة النجاح الوطنيّة) في محاضرته مدينة القدس في الرواية الفلسطينية من خلال حسن حميد وعارف الحسيني نموذجًا. وتلاه د. باسيليوس بواردي (جامعة بار إيلان) بمحاضرة حول تجزئة المكان وتجزئة الإنسان في كتاب "أسرار أبقتها القدس معي" للكاتبة نسب أديب حسين. أما د. بشرى السعيدي (الكليّة المتعدّدة التخصصات- المغرب) فقد تناولت تيمة القدس في المسرح المغربي، تلاها د. نادر قاسم (جامعة النجاح الوطنيّة) بمحاضرة بعنوان مظاهر التحوّل في مدينة رام الله: رواية مقامات العشّاق والتجّار لأحمد رفيق عوض أنموذجًا. واختتم الجلسة الثانية د. فياض هيبي (أكاديميّة القاسمي) بمحاضرته التي دارت حول رام الله في الرواية الفلسطينيّة: عبّاد يحيى نموذجًا. وفي نهاية الجلسة أمتع الشاعر د. فهد أبو خضرة الحضور بقراءة شعريّة متميّزة بنكهة المدن الفلسطينيّة.

وبعد الاستراحة الأولى أدارت د. هيفاء مجادلة (أكاديميّة القاسمى ودافيد يلين) وقائع الجلسة الثالثة تحت عنوان "مرايا المدينة الفلسطينيّة في الأدب والتراث الشعبي: نابلس، يافا، الناصرة". وقد افتتحت الجلسة بمحاضرة بروفيسور خليل عودة (جامعة النجاح الوطنيّة) حول نابلس في سيرة فدوى طوقان (رحلة جبليّة صعبة)، أعقبتها محاضرة د. راوية بربارة (جامعة حيفا وكليّة أورانيم) تحت عنوان جداريّات الناصرة حكاية عشق للوطن الصغير، تلاها د. سمير حاج (كلية بيت بيرل وكلية أورنيم) الذي قدّم محاضرة بعنوان "البرتقالة المشطورة: صورة يافا في الشعر العربيّ الحديث، أما محاضرة د. إيمان قشقوش (كلية سخنين) فقد دارت حول التراث الشعبيّ (الفلكلور) في المدينة الفلسطينيّة. وفي ختام الجلسة أسعد الشاعر رشدي الماضي الحضور بقراءة شعريّة مؤثرة لقصيدة عن حيفا.

أمّا الجلسة الرابعة "المدينة الفلسطينيّة بين غسّان كنفاني ومحمود درويش وحنّا أبو حنا" فقد أدارها البروفيسور غالب عنابسة (أكاديميّة القاسمي وبيت بيرل) وافتتحت بمحاضرة لد. ريما أبو جابر (كليّة أورانيم) حول ترابيّة المدينة الفلسطينيّة في شعر حنا أبو حنا ما بين الواقع والمتخيّل والثابت والمتحوّل، تلاها أ. محمد بدران (جامعة النجاح الوطنيّة) بمحاضرة حول المدينة في ديوان محمود درويش "حالة حصار". أمّا د. آثار حاج يحيى (كليّة بيت بيرل) فقد كانت محاضرتها تحت عنوان أجنحة الحلم المنطلقة إلى مدن الخيال الواقعيّة: رؤى المدينة المحليّة في أشعار محمود درويش ثم قدّمت د. لنا وهبة (دكتوراة من جامعة تل أبيب) محاضرة حول المدينة الفلسطينيّة والفضاء بين الأنا والآخر رواية عائد إلى حيفا أنموذجًا. ومن جهتها قدّمت د. ميس عودة (جامعة الاستقلال) محاضرة حول سيميائيّة المكان في رواية غسّان كنفاني عائد إلى حيفا واختتمت الجلسة الرابعة بقراءة شعريّة متميّزة للشاعرة إيمان مصاروة عن مدينة القدس.

تخلّل المؤتمر تفاعلات من الحاضرين ضمن الجلسات المختلفة، كما واستضاف المؤتمر طوال انعقاده المعرض التشكيليّ "نكهة الروح" للفنان الفلسطينيّ يزن غريب، وهو رائد الرسم بالقهوة العربيّة بدل الألوان، وتضّمن المعرض لوحات تمثّل المدن الفلسطينيّة مرسومة بالقهوة العربيّة، وقبيل خروج الحاضرين لوجبة الغداء، دعت د. عايدة فحماوي وتد منسّقة المؤتمر د. ياسين كتّاني رئيس مجمع القاسمي لتكريم الفنان يزن غريب الذي أضاف معرضه لمسة إبداعيّة للمؤتمر، ونال تقدير وإعجاب كلّ من حضر المؤتمر.

 


 

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

1 - منى فحماوي - 26/03/2017
كل الاحترام د عايده فحماوي وتد دمت لنا فخرا من نجاح الى نجاح والسماء هي الحدود
2 - فاطمه فحماوي - 27/03/2017
مؤتمر قيم يستحق القراءه والتعليق دمت لنا فخرا وعزا د.عايده فحماوي وتد اتمنى لك دوام التقدم والتميز .

أضف تعليقك comment