أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

طلاب مدرسة الصديق يشاركون سلطة الاثار عملها

أقام مركز علم الآثار فعاليات مختلفة في مدرسة الصديق الابتدائية لطلاب صفوف الروابع والخوامس والسوادس ، تهدف الفعالية بالأساس إلى زيادة الوعي عند الطلاب للمواقع الأثرية من اجل تشجيع المحافظة والاهتمام بالمواقع الأثرية.

طلاب مدرسة الصديق يشاركون سلطة الاثار عملها

تجدر الإشارة أن العمل المشترك بين المدرسة وبين سلطة علم الآثار بدا في السنة الماضية حيث بهدف إلى الاهتمام بدراسة الحضارات القديمة مزدهرة كانت أم مندحرة،عظيمة كانت أم بدائية ، فإن كهفا أو كوخا بسيطا سكنه إنسان ، أو حفرة بسيطة دفن فيها موتاه هي أثر لنشاط كائن يدل على حضارة بعينها ،وبالقرب من مدرسة الصديق تتواجد مواقع أثرية مهمة كالمغارات والكهوف التي تحوي بداخلها قبورا قديمة،

هذا وقد أقيمت الفعالية داخل الصفوف وقدمت مرشدة الموضوع امال صاري مواضيع متنوعة من الفنون والفسيفساء ،ومعلومات حول والإنسان القديم في الكرمل ، ومصر القديمة . وخلال ورشات العمل قدم طلاب المدرسة أعمال يدوية فنية حيث تم عرضها في المعارض الصفية في المدرسة .

وفي مركز علم الآثار التابع لسلطة الآثار يأملون انه ومن خلال هذا التعليم الحيوي الممتع الذي اجري بمشاركة طلاب مدرسة الصديق سيؤدي بلا شك إلى زيادة الوعي وتشجيع المحافظة على اثار بلادنا .

   مدير المدرسة الأستاذ ماجد دراوشة أشار إلى أهمية الفعالية التي تهدف بالأساس إلى دراسة جميع الأشكال المادية والملموسة التي تحفظ لنا آثار النشاط البشري سواء أكانت هذه الآثار جميلة أم لم يهتم الإنسان بتجميلها وحمايتها.

   وأضاف مدير المدرسة: أنعلم الآثار لا يقتصر على عمليات البحث والتنقيب بل يمتد إلى مجال النشر العلمي  للمكتشفات الأثرية التي تزيل اللثام  للكثيرين منا عن ماضي مجهول ، وتقدم لنا معلومات أثرية جديدة .

وهكذا تعمل المدرسة إلى خلق طالب مبدع ،مكتشف ويتميز بالتفكير الناقد .

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment