أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

بالفيديو الكامل: حفل تخريج الفوج الـ 28 من طلاب مدرسة الشافعي في الفريديس

بجو بهيج واشبه بايام العيد ... احتفل الشافعي باجمل تخريج .. تخريج فوج جديد ..من ابناء السادسة المعهود ... فمع دقات الساعة السادسة مساء وفي منارة انارت دروب اجيال عابرة ..

بالفيديو الكامل: حفل تخريج الفوج الـ 28 من طلاب مدرسة الشافعي في الفريديس
تصوير: باسم إبراهيم فحماوي



انطلقت مسيرة الاحتفال التي افتتحت بعبير الصفوف الاولى وانشودة الشافعي على لسان من هم اغلى ...استقبلوا الاحبة الخريجين ... ازهار اشبه بازهار الياسمين ...ازهار فاح عطرها ست سنين ..تلاها تلاوة عطرة .. احتفاء بذكر الرحمن .. دفء الكلمة وانفاس الايمان على لسان الطالب يوسف بواقنة ... وما هي الا لحظات ليعتلي المنصة من سطر دروب الاحباب باحرف من نور ..واشعلها بكلمات من ضياء ... ليبث في الابناء روح الانتماء .. الاخلاص والتفاني بعملهم بصدق ووفاء ..

الاستاذ هشام دكناش الذي اثنى على الحضور الكرام وودع الابناء بكلمات مسطورة باتزان ... اوصاهم باكمال المشوار .. سلك درب العلم وتفادي الاخطار ... اثنى على عمل المعلمين ومجهود السنين ولم يفته ان يشكر من كانوا لبيته مؤيدين... داعمين ناصرين على مدى السنين .. اولياء الامور الكرام الذين لم يبخلوا واجادوا فجلبوا للشافعي السلام ...

اكمل المشوار مع الاحباب بمسرحية شعرية غذت العقول والالباب... تحاور بها الزجال الاخ محمد وائل مع نجله ابن الشافعي وائل.. فكانت منجى لكل سائل عن درب الشعر والزجل وكان لمسمعهم السعد بحفلنا وافر ...

اكملت المسيرة بخبطة اقدام جبارة .. فقرة مختارة .. قدمها ابناء السادسة .. فتميزوا ورسموا على الثغور بسمة لم تكن عابرة ...

لم تكف المواهب عن التتالي في الشافعي الغالي فمع اغنية للمعلم ... على لسان الخريجين الاحبة.. اكمل هذا المشوار .. وودع الاطيار .. الخريجين الاخيار ..المربين والمربيات .. المعلمين والمعلمات من حملو رسالة العلم وجادو دون معاناة ....

على دربهم خطت بنات الثانية الصغار .. عبقن بعبير الطفولة .. البراءة فاذهلن الحضور بحركاتهن المنظومة المسطورة ... على اغنية طير وعلي يا حمام ... اطربت الاذان وارتاحت الابدان ... فيا لكن من رائعات حسان ..

ومن بعيد اطل نور فريد ... انار الحفل وجعل من الجو سعيد .. على حركات بنات " الجمباز" اذهل الحضور وغمر حفلنا بالنور ..يا لهن من رائعات وللسعد جالبات ...

وقبل ان يحين الافتراق كان لا بد للخريجين من العناق لباحات جمعتهم كرفاق ... مع اسرة وحدتهم ولهم ستشتاق .. استمعنا الى كلمات موزونة غمرها الحب والحنين لمدرسة كانت للاحبة منجى ومنارة نجاح ست سنين...

وفي الختام ودعنا الخريجين بكلام .. موزون مسطور باحكام ..لنسلمهم امانة حملناها ستة اعوام ... شهادات علم مقدسة ..ستشهد لهم صبح مسا... على مشوار حياة لن ينسى .. نتمنى من المولى ان يحفظهم ويبعد عنهم كل سوء .. ليحلقوا في سماء مدرسة جديدة وفي الخير معهودة ...



في القلب حفرنا ذكراكم ... ابدا لن ننساكم .. سيظل الشافعي بيتكم وملجأكم ...



 
 

<

 

 

 

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment