أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

واااااااه اقصاه - بقلم حمزة حصادية

بسم الله الرحمن الرحيم : {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} (1) سورة الإسراء صدق الله العظيم.

واااااااه اقصاه - بقلم حمزة حصادية


أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين, انه المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله وجعل أرضه مسجدا أمامه المصطفى عليه الصلاة والسلام لجميع الأنبياء والمرسلين حيث صلى فيهم بالمسجد الأقصى. لم يخلق نبي إلا وقد جاء إلى الأرض المقدسة مهد الأنبياء والأولياء الصالحين.

في أيامنا هذه المسجد الأقصى في خطر دائم فحفريات من تحته ومحاولات اقتحام لدخوله وهدمه لبناء الهيكل المزعوم لليهود , وكل الذي نراه على شاشات التلفاز والأخبار لا تحرك العرب ساكنا فقوادهم مشغولون في الترف واللهو وشغل الناس عن قضيه فلسطين والمسجد الأقصى الذي هو من أهم مقدسات المسلمين , وهذه من اكبر ألاعيب كارهي الإسلام والمسلمين.

هنالك قصه عن امرأة وقعت بين أيدي الروم وكان هذا في زمان الخليفة المعتصم بالله فنادت استنجادا به وااااااه معتصماه فوصل الخبر للخليفة فكتب لقائد الروم رساله هذه فحواها:
من الخليفه المعتصم بالله إلى كلب الروم إذ لم ترجع حقوق المرأة لأجهزن لك جيشا أوله عندك وأخره عندي .
فجهز قائد الروم من خوفه جيشا ليس لمقاتله المعتصم بإيصال المرأة إليه خوفا عليها من قطاع الطرق.
أين أيامك أيها المعتصم أين أيامك يا صلاح الدين إذ سئل يوما ما لك لا تضحك فقال وكيف اضحك والقدس تحت أيدي الصليبين.

اليوم القدس تحت أيدي اليهود ورجال تصرخ واااااااااه اسلااااااماه وااااااااااااه عروبااااااااه واه خزياااااااااااه ولا حياه لمن تنادي ضمير الأمة نائم وهو في سبات عميق لا يستيقظ ولا ينهض .

نحن أمه عاطفيه تنجرف وراء أحاسيسها يوم وتهدأ فعندما تسمع في الأخبار مثل هذه الأمور تقوم الدنيا ليوم ومن ثم يرجعون إلى سباتهم فيسمون اليوم بذكرى مثل ذكرى حرق المسجد الأقصى ذكرى النكبة, لا يجب أن تسمى ذكرى فهي واقع وحاضر ومستقبل يجب أن نثور كل يوم غضبا لها بشتى الطرق أن كانت مظاهرات أو كتابات أو ثورات فهكذا تنهض الأمة العربية ولا يصبح فيها ما نعانيه اليوم من كوارث في عالمنا العربي.
اسأل الله أن يحرر المسجد الأقصى واختم بأن أقول أكثروا من الدعاء لهم عسى يفرج الله الهم والكرب عن الأقصى الشريف.

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment