أخبار الفريديس
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
  • Share

كان يا مكان، كانت هنا قرية الفريديس- رائف أبو عابد

يا سادة يا كرام ، اليوم نقف أمام اكبر تحدٍ لنا ، كبلدٍ واحدٍ وقلبٍ وقالبا واحدا ، نصد معا أشرس عدوان يًشن على قريتنا !

كان يا مكان، كانت هنا قرية الفريديس- رائف أبو عابد
 

صفقة بيع المدرسة، وان سميت بأسماء شتى.

العلماء ورثة الأنبياء. قول شهير

 ومن أفضل من ألأنبياء بعد الله عز وجل.

العلم نور يستضاء به والجهل يهدم بيوت العز والكرم.

المدرسة الثانوية هي درة عقولنا، ولب ألبابنا، ورمز عزتنا وشموخنا.

كيف تجرأ العابثون على المساس باقدس اقداسنا !

كيف سولت لكم انفسكم السقيمة على التمادي والتبجح على كبرياء قريتنا ، كيف تطاولتم على شموخ جبالنا وانتم لستم الا اقزاما .

وصل بكم الغباء والجهل ان تغتالوا احلام شبابنا وطلاب قريتنا ، وذويهم!!!

دار العلم كحرمة الكعبة ، شريان حياتنا ، ام تحتضن جميع الالوان والاطياف.

ذكرياتنا الجميلة ، احلامنا الوردية ، ربيعنا وصيفنا، فرحة عمرنا.

من حاول الغدر وخلف الوعد عدا عليه الذم بعد الحمد.

هذه الصفقة الدنيئة هي زبدة الغدر والطعن من الخلف، لان الجاني جبان وكافر بالله .

من عبثت يداه ببيت علمنا فليكن على يقين انه اسفه خلق الله.

لا نعرف بالتحديد من حاول او حاولوا بيع المدرسة ، لذا نطالب المسؤولين في القرية والمجلس المحلي بالشروع بفتح تحقيق عاجل ، دون تواني وتخاذل ، للكشف عن الجناة.

كما اطالب من أي مسؤول كان ان يقوم بتقديم الجاني الى العدالة ، ولا ننسى ان عدالة السماء اكبر عقاب.

اعرف ايها السفيه الجاني ، العابث بمصائرنا مهما تقلبت وتلونت كالحرباء اعرف

ان  من عاش بوجهين مات لا وجه له.

هناك حكمة شهيرة وردت بها كلمة العلم :

إذا أعطيت فقيراً سمكة تكون قد سددت جوعه ليوم واحد فقط .. أما إذا
علمته كيف يصطاد السمك تكون قد سددت جوعه طوال العمر.

اترى ما قيمة العلم ايها الجاهل العابث.

ارادوا بقريتنا السوء فدحرهم الله بمشيئته وباعانة الشرفاء في القرية والمجلس المحلي، بارك الله بك يا ابا سامي لانك كنت وما زلت غيورا على مصلحة القرية وبما انك اول من اكتشف المؤامرة الدنيئة ، كنت اسدا مغوارا على الكلاب الضالة التي حاولت النيل من عرينك.

ادامك الله ذخرا للعلم ، واشكر كل من ساهم في الوقوف في وجه الطوفان المادي الخسيس.

ويا لبؤسنا ان اكثر الله في مثل هذه المناسبات الا المنافقين.

الكلب السعيد يهز ذيله المنافق يهز لسانه.

واخيرا  يا اعزائي نسال الله عز وجل ان تكون هذه الحادثة درسا وعبرة وعظة لنا لكي نكون يقظين ، البستان الجميل لا يخلو من الأفاعي.

يستطيع الشيطان أن يكون ملاكاً . . والقزم عملاقاً . . والخفاش نسراً
والظلمات نوراً . . لكن أمام الحمقى والسذج فقط.

اتمنى ان اكون قد اوصلت رسالتي

 

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment